القراءة للأطفال، ما فوائدها وكيفية ترغيبهم فيها وماذا يقرأون؟

3

هناك اقتباس عظيم صَدَر من أعظم عالم في القرن العشرين، حيث قال ألبرت اينشتاين ذات مرة: “إذا كنت تريد أن يكون أطفالك أذكياء، اقرأ لهم الحكايات الخيالية”.

هناك العديد من الآباء يعتقدون أن الطفل الذكي يرجع ذكاؤه لأسباب جينية أو غريزية، ولكن وفقًا لبحث مجموعة من الأطباء في أحد المستشفيات العريقة في الولايات المتحدة؛ إن القراءة تساعد الأطفال في سن ما قبل المدرسة على تطوير الدماغ وبناء الخلايا العصبية اللغوية بشكل أكثر فاعلية.

هي فوائد القراءة للأطفال
هي فوائد القراءة للأطفال

إن الحركات المستمرة والأضواء الوامضة والضوضاء التي تدمر حواسنا أثناء مشاهدة التلفزيون أو النظر إلى جهاز كمبيوتر أو لعب لعبة فيديو هي في الواقع تمثل ضغطا شديدا على دماغنا، لكن عندما نقرأ سيتم تخفيف هذا الضغط بشكل كبير جدا.

أظهرت الأبحاث أن الأطفال الذين يقرؤون أو يَقرأ لهم آباؤهم هم أكثر اكتسابا للمفردات من الأطفال الأقل تعرضًا للكتب. إلى جانب ذلك، تساعد قراءة الكتبُ الأطفالَ أيضًا على تحسين مهارات القراءة والكتابة ومعرفة العديد حول مجالات الحياة المختلفة.

نصائح ترغيب الطفل لقراءة الكتب
نصائح ترغيب الطفل لقراءة الكتب

وبالإضافة إلى المفردات وبنية الجملة والتعبير، تعزز القراءة أيضًا العديد من المهارات المعرفية، فالمثابرة والتركيز ضروريان لقراءة عدة مقاطع متتالية، خاصة للقراء عديمي الخبرة، والكثير من الفوائد التي سنتعرّض لها في هذه المقالة.

ما هي فوائد القراءة عند الأطفال؟

أهمية القراءة للأطفال
أهمية القراءة للأطفال

يتحدث الجميع عن مدى أهمية القراءة للأطفال، لكن مالذي يُمكن أن تفعله القراءة في الواقع؟.

تبدأ فوائد القراءة من أول كتاب تقرأه لطفلك وتستمر طوال فترة الطفولة ثم تمتد لحياته وهو كبير، فيما يلي 10 من الأسباب التي ستقنعك حتما أن القراءة مهمة للأطفال، لكن يجب عليك أن تقرأ لطفلك بانتظام العديد من المواضيع المختلفة، إذن ما هي فوائد قراءة الكتب للأطفال؟.

1- تحفيز الخيال والإبداع

أحد الأشياء المثيرة للاهتمام حول القراءة هو أن الأطفال قادرون على التعبير عن خيالهم الفريد، فإن الإبداع اللا متناهي يسمح لكل طفل ببناء عالم خاص به.

قال العالم ألبرت أينشتاين أيضا ذات مرة: “الخيال أكثر أهمية من المعرفة، فبينما تقتصر المعرفة عن ما نعرفه فقط، يقودنا الخيال إلى استكشاف وإنشاء أشياء جديدة غير مسبوقة “.

2- تعزيز نشاط الطفل

الأطفال لا يحبون القراءة؟
الأطفال لا يحبون القراءة؟

عندما يكبر طفلك، سيصبح شديد النشاط، دائمًا في حالة من اللعب، يركض ويستكشف المناطق المحيطة باستمرار، كما تساعد القراءة على إنشاء علاقة وثيقة بين الوالدين والطفل تجعلهما دائما في حالة متحركة سواء عن طريق اللعب أو الذهاب للتسوق أو القراءة في المكتبات العامّة.

3- تشكيل التفكير المنطقي

هذا دليل آخر على قيمة القراءة للأطفال، فالقراءة تساعدهم على فهم المفاهيم المجردة، وتعزيز التفكير المنطقي في المواقف المختلفة، وتحديد الأسباب والنتائج، وتعلم تقييم الأشياء، فعندما يبدأ الطفل في ربط القصص في الكتاب بالأوضاع في عالمه، يصبح أكثر حماسًا لما يريد والداه مشاركته من الكتاب.

تساعد القراءة الأطفال على التحمس للخوض في تجارب جديدة، فعندما يتقدم طفلك إلى مرحلة نمو مهمة في حياته، فإن قراءة قصة بموقف مشابه ستكون طريقة فعالة لمساعدته على الشعور بالراحة. ففي الفترة ما قبل الحضانة، إذا كان مَلاكُك قلقًا بشأن الذهاب إلى الروضة، أخبره بقصة تتعلق بهذا الموضوع حتى يشعر بأن أمر طبيعي تمامًا.

4- إنشاء أساس لتطوير القدرة على التعلم

تحسين العلاقة بين الاب والابن
تحسين العلاقة بين الاب والابن

تتمثل إحدى الفوائد الرئيسية للقراءة للأطفال في بناء موقف إيجابي تجاه التعلم بشكل عام، حيث تظهر العديد من الدراسات أن الطلاب المطلعين على القراءة قبل سن الرابعة سيصبح لديهم تحصيل أكاديمي أفضل في جميع المواد على مستوى المدرسة الابتدائية فيما بعد، فلن يكافحوا حينها لوضع الكلمات في جمل حتى يتمكنوا من فهم الرياضيات والعلوم والمعرفة الاجتماعية المقدمة في المدرسة.

5- تنمية المهارات الأساسية حول كيفية قراءة الكتب

ستساعد القراءة المبكرة الأطفال على اكتساب مهارات عديدة حول القراءة، مثل القراءة السريعة، كيفية تعزيز الإنتاجية من خلال القراءة، تقنيات تذكر المعلومات، ..إلخ، كلما تعلّم الطفل هذه المهارات بشكل مُسبق كلما كان أفضل لحياته فيما بعد.

6- مهارات اتصال أفضل

عندما تقضي وقتًا في القراءة للأطفال الصغار، فإنهم سيعبرون عن أنفسهم بسهولة أكبر ويعاملون الناس بثقة أعلى، يأتي هذا من خلال مشاهدة تواصل الشخصيات في القصص التي يقرأها، ومن خلال التفاعل مع الآباء أثناء القراءة التي سيتعلم الأطفال مهارات الاتصال القيمة.

7- تعزيز التركيز والانضباط عند الأطفال

تجعل الطفل يقرأ باستمرار
تجعل الطفل يقرأ باستمرار

يمكن للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 2 و3 سنوات أن ينفروا من القراءة في البداية ويفقدوا التركيز بسهولة أثناء وقت القراءة، ومع ذلك، سوف يتعلمون كيفية الجلوس ثابتًا في مكان واحد، وأثناء الجلسة سيتعلم الطفل كيف يمارس الانضباط والتركيز وتسليط الذاكرة، سيساعد ذلك كثيرًا عندما يذهب طفلك إلى المدرسة.

8- تبديد مشاعر التوتر

وفقًا لدراسة أجرتها جامعة ساسكس (في المملكة المتحدة): يمكن أن تقلل قراءة الكتب من الإجهاد بنسبة 68٪، هذا لا يكون فقط للبالغين ولكن أيضًا للأطفال الصغار، فبعد مراجعة الواجبات المنزلية واستكمالها، ستساعدهم فترة القراءة على الاسترخاء والاستعداد لليوم التالي بشكل مثالي.

9- الاستمتاع بالقراءة

تساعد قراءة الكتب للأطفال في وقت مبكر على التعامل مع الكتب على أنها ممتعة وليست عادة إجبارية، فعندما يكبر هؤلاء الأطفال غالبًا ما يختارون الكتب بدلاً من وسائل الترفيه الأخرى مثل التلفزيون وألعاب الفيديو.

10- تعزيز التعاطف والمهارات الاجتماعية

القصص تعزز القدرة على وضع الذات في الأشخاص والمواقف الخيالية غير المعروفة، غالبًا ما يفعلون ذلك بأنفسهم لأنهم يستمتعون به، حيث يمارسون التعاطف والإبداع والخيال.

ما هي أنواع الكتب أو القصص التي قد يحبها الأطفال الصغار؟

قراءة القصص الخيالية للاطفال
قراءة القصص الخيالية للاطفال
  • كتب عن الحيوانات والأصوات التي تصدرها.
  • كتب عن مواضيعهم المفضلة: كالسيارات، كالحكايات المصورة، ..إلخ.
  • الكتب المتعلقة بتجارب الطفل اليومية، كالطهي عند البنات.

تعلم كيفية تحفيز الأطفال على القراءة

في الواقع، تتعرض حياتنا اليوم لضغوط كبيرة، لذلك يتجاهل معظم الآباء عادة القراءة مع أطفالهم، لكن هناك العديد من الدراسات أثبتت أن القراءة لأطفالك ـ خاصة لمرحلة ما قبل المدرسة ـ ستجلب فوائد قيمة للغاية.

ولنكن صريحين، بين التطبيقات والرسوم المتحركة ووحدات تحكم الألعاب، غالبًا ما تفقد الكتب جاذبيتها، خاصة أن الآباء بكل سهولة يقومون بدفع الهاتف الذكي إلى أيدي أطفالهم بدلاً من تحمسهم لكتاب!.

يفضل أولئك الذين يكبرون مع كل هذه الأجهزة التقنية أن تغريهم الصور السريعة والملونة وليس قراءة كتاب ذي صفحات مطبوعة جامدة وبلا صور!.

بصفتك أحد الوالدين، يمكنك إطلاق العنان لإمكانيات طفلك ببساطة عن طريق تحويل الكتب إلى جزء لا يتجزأ من حياتهم، عن طريق اتباع الإرشادات الآتية:

1- دمج القراءة في الحياة اليومية

قراءة الوالدين على الأطفال
قراءة الوالدين على الأطفال

كلما كانت القراءة أكثر طبيعية بالنسبة للطفل، كلما كانت الموانع أقل أمام الكتاب، لذلك نرشح لك أن تتحدث مع أطفالك عما قرأته: شارك ما أعجبك بشكل خاص، واسأل طفلك كيف يفكر في مواد القراءة الحالية في المدرسة أو في المنزل واكتشف القصص التي تناسبه بشكل خاص وقم بتقديمها له.

2- استخدام الرقمنة

كما سبق ذكره، يمكن للكتب الإلكترونية أن تمنح الأطفال والشباب حق وصول جديد للقراءة، حيث تحظى الكتب الإلكترونية بجاذبية رقمية.

يُمكنك تثبيت التطبيقات التي تتضمن تمارين قراءة للأطفال أو نصائح تحفيزية أخرى على أجهزة القراءة الرقمية.

في الكتب الإلكترونية الملائمة للأطفال، غالبًا ما يتم استكمال القصص بألعاب أو ألغاز، وبالتالي تقدم تنوعًا أكبر قليلاً من مجرد كتاب يحتوي على معلومات مقروءة فقط.

تنبيه للوالدين: يجب عليهما التحكم في خيارات الوصول وأوقات الاستخدام عبر إعدادات الأمان للأجهزة الرقمية.

قراءة القصص للأطفال
قراءة القصص للأطفال

3- أوه، كم هي لطيفة القراءة

أخبر أطفالك عن مدى تطلعهم إلى كتاب جديد وكم من المرح الذي يُمكن أن يحدث أثناء القراءة، بهذه الطريقة، يمكنك جعل أطفالك فضوليين بشأن الكتب.

4- ماذا تحب؟ ما هي القصص التي تحبها؟

في بعض الأحيان لا يرغب الطفل في القراءة لأنه لم يعثر على كتاب مناسب حقًا، لذلك اذهبا إلى متجر الكتب أو مكتبة الإقراض معًا وتصفحّا الأقسام المختلفة.

تأكد من أن طفلك لا يختار فقط الكتب لجاذبية الغلاف، فغالبًا ما يؤدي هذا إلى خيبات الأمل ويضر بالرغبة في القراءة، فإذا كان هناك كتاب أعجبه طفلك بالفعل، فعليك أن تتصفح محتواه وتعطي ابنك نبذة سريعة عن مضمونه ومؤلفه.

5- القراءة البطيئة تبطئ الرغبة في القراءة

كل بداية صعبة، فالقرّاء المبتدئون يقرأون ببطء وينظرون إلى كل حرف على حدة، لكن في المقابل يمكن للقراء المتمرسين قراءة ما يصل إلى ثمانية أحرف في اللمحة الواحدة، بهذه الطريقة يُمكن أن يفهموا على الفور معنى ما قرأوه.

إذا كان طفلك لا يريد القراءة لأنه لا يزال متعبًا ومملًا للغاية، فإن نصيحتنا هي: استخدم الإشارة (سواء بإصبع السبابة أو القلم) من أجل أن تكون قادرًا على التقاط عدة أحرف في وقت واحد، فإن حركة العين مهمة لتعزيز التركيز.

يُمكنك الاطّلاع على مقالة “25 نصيحة لإتقان القراءة السريعة بشكل أكثر إنتاجية”.

6- توقف عند النقطة الأكثر إثارة

القراءة على عقول الأطفال
القراءة على عقول الأطفال

هناك خدعة ذكية يمكنك استخدامها أيضًا إذا كان طفلك لا يريد القراءة، فعندما تقرأ شيئًا لأطفالك، توقف عند النقطة الأكثر إثارة واترك الكتاب مفتوحًا، هذه الحيلة ستثير فضول وشغف طفلك لـ مواصلة قراءة الكتاب أو القصة لاحقا.

7- ابتعد عن الكتاب القديم المترب؟

حتى إذا كنت تفضل الكتب القديمة الجيدة ذات الصفحات المقلمة، فقد تُغيّر الوسائط الرقمية رأي الطفل الذي لا يرغب في القراءة لتجعله يرغب في كل ما هو جديد وملون ولامع. فبالنسبة لمعظم الأطفال، فإن الهواتف المحمولة والأجهزة اللوحية وما شابهها جذابة للغاية، ولتكون قادرا على قراءة قصة مع طفلك يمكنك استخدام القارئ الإلكتروني أو استخدام التطبيقات لـ تعلم القراءة على أجهزة مختلفة.

8- استخدم الكتب الصوتية للبدء

من أجل جعل طفلك متحمساً لعالم الكتب، ليس عليك بالضرورة قراءة الكتب الورقية بنفسك، ففي بعض الأحيان يكون مشغل MP3 كافيًا.

إن امتلاك قارئ جيد يمكن أن يجعل أي قصة مثيرة أكثر جاذبية لطفلك، خاصة بالنسبة للأطفال الأصغر سنًا أو الأطفال الذين لا يزالون يعانون من مشاكل في تدفق القراءة، حيث يمكن أن تكون الكتب المسموعة حافزًا جيدًا للتعامل مع القراءة.

9- البحث عن مكان القراءة المفضل لديك

قراءة القصص

إذا كان طفلك لا يرغب في القراءة، فقد يكون موقع القراءة هو السبب، فبعض الأطفال يقومون بأداء واجباتهم المدرسية بشكل أفضل في مكاتبهم، والبعض الآخر يفضل التسكع على الأرض.

الأمر نفسه مع القراءة، اسأل طفلك عن المكان الذي يرغب في القراءة فيه، فإذا لم يستطع التفكير في أي شيء، فجرب أماكن مختلفة معًا واقرأها لطفلك فيها، جرب المصباح اليدوي تحت الأغطية، جرب أيضا الحديقة تحت الشمس، جرّب القراءة في حوض الاستحمام الساخن، في الأخير ستجد حتما المكان المناسب والمفضل لدى طفلك كي تعمل فيه القراءة بشكل أفضل.

الطفل في قراءة القصص
الطفل في قراءة القصص

يمكنك أيضًا إعداد زاوية قراءة مريحة لطفلك، كل ما تحتاجه لإنشاء مثل هذه الجنة وسائد مريحة، مظلة جذابة ومصدر إضاءة وسرير دائري صغير.

10- نصائح سريعة أثناء القراءة

  • اجعل طفلك يختار الكتاب أو القصة بنفسه.
  • اطلب من طفلك تسمية الأشياء التي تظهر في الصور.
  • اشرح لطفلك الأصوات التي تصدرها الحيوانات.
  • حافظ على عادة القراءة لطفلك، ولو لربع ساعة يوميا.

موهبة القراءة عند الطفل

  • قم بإيقاف تشغيل التلفزيون والراديو وإيجاد مساحة هادئة للأطفال للتركيز والاستماع إلى صوتك.
  • حاول تقليد الأصوات المضحكة.
  • أشرك طفلك في القراءة من خلال تشجيعه على التحدث عن الصور أو اطلب منه تكرار الكلمات أو الفقرات المألوفة.
  • كن على استعداد لقراءة الكتاب الذي يحبه طفلك مرات عديدة.
قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد