10 إرشادات للقراءة خلال فراغات وقتك المتفرقة بنجاح

5

كوكبنا هذا ملئ بالقراء المهوسين الذين وإن ازدحمت أوقاتهم لا يستطيعون التوقف عن القراءة يوما واحدة، لِمَا لها من آثار إيجابية في تعزيز الإبداع وتطوير الفكر، فضلا عن أنها نشاط استرخائي ممتع للغاية، ولكن رغم انشغالنا بالعديد من المهام اليومية كيف نعثر في خضمها على نصف ساعة أو أكثر من أجل التمتع بهوايتنا المفضلة؟.

وجدت دراسة أجريت عام 2004 أن متوسط ​​عدد الكتب التي يتم قراءتها في الولايات المتحدة كل عام هو 12 كتابا للشخص الواحد، في حين أن القيمة المتوسطة عالميا هي 5 كتب فقط، فإذا كنت ترغب في التغلب على هذه الإحصائية المحزِنة، فقم بـ زيادة عدد الكتب التي تقرأها كل عام، وسنساعدك ببعض النصائح لتحقيق أعلى من هذه الإحصائية بكثير.

القراءة في المواصلات

1- استعارة كتب أكثر مما يمكنك قراءته

إذا كنت تفضل استعارة الكتب من المكتبة، فاستعر أكثر مما تعتقد قراءته.

إن وجود الكثير من الكتب في منزلك – والتي تعلم أنك ستعيدها ـ سيشجعك على قراءة أكثر مما توقعته في البداية.

إذا كنت مهتمًا بـ قراءة الكتب PDF الرقمية، فتأكد من تنزيل مكتبة كتب مفضلة إلى القارئ الخاص بك أو هاتف الاندرويد أو الأيفون أو جهاز الكمبيوتر، بحيث يكون لديك دائمًا الكثير من الخيارات في متناول يدك، بحيث لا يمكنك كثيرا الانتظار للقراءة.

2- اقرأ عدة كتب دفعة واحدة

يُحب العديد من الأشخاص قراءة الكتب واحدًا تلو الآخر، لكن الآخرين يستفيدون من قراءة العديد من الكتب في وقت واحد.

تتنوع الكتب في كثير من التصنيفات، فهناك بعض الكتب مناسبة للقراءة ليلاً (كالروايات)، في حين أن هناك نوعا آخر من الكتب قد يكون أكثر ملاءمة للقراءة أثناء التنقل بوسائل النقل العام، مثل كتب علم النفس، لذلك ننصحك أن تجتهد لمعرفة نوعية الكتب التي تناسبك في أوقاتك المختلفة حتى ينجح مفعول هذه النصيحة.

3- ضع أهداف لكل مرحلة قراءة

استغلال اوقات الفراغ في الكتابة

ننصحك أن تحدد هدفًا للقراءة لكل مرحلة، فعلى سبيل المثال، يمكنك تحدي نفسك لقراءة 50 صفحة قبل الشروع في عمل ما، أو قبل الذهاب لصديق، أو قبل انقضاء أيام العطلة.

اعرف قدراتك وحدّدْ ـ بُناءً عليها ـ عدد الصفحات التي يُمكنك قراءتها، ستساعدك هذه النصيحة على تحسين معدّل القراءة لديك بشكل كبير.

وعلى غرار هذه النقطة، يمكنك المشاركة في مسابقات القراءة التي تتم في مجتمعك أو حتى في المواقع وشبكات التواصل الاجتماعي.

ولتحدّي نفسك حقًا، ضع حدًا أعلى قليلاً مما تعتقد أنك تستطيع، سيساعدك هذا منح نفسك تحديًا محددًا على أن تكون مسؤولًا وتحفزك على تحقيق أهدافك، ستندهش عندما ترى الكمّ الذي يمكنك قراءته في السنة.

4- تجاهل مُفضّلات الآخرين

كثيرا ما قد تجد الإلهام في “قوائم أفضل الكتب!” بترشيح من أحد المواقع أو الصحف أو المجلات الإلكترونية، ننصحك ألّا تقرأها إذا لم تكن تصب في مصلحتك إيجابا أو تقوّي عزمك في العملية التعليمية، فلا يكفي فقط أن يكون دافعك لقراءة كتاب ما هو إثارة الفضول فقط.

عليك أن تفهم ميولك ورغباتك واهتماماتك جيدا، عليك أن تستوعب ما تحتاجه حقا، وليس ما يحتاجونه الآخرون منك من أصحاب الصحف والمقالات والكتب، احرص على ما ينفعك وليس على ما يثير فضولك، وإلا ستترك الكتاب سريعا بسبب ملل أصابك أو إحساس بعدم المنفعة.

5- تدرب على القراءة السريعة

الكتب الرقمية

الفكرة بسيطة: إذا كنت ترغب في قراءة المزيد من الكتب في فترة زمنية قصيرة، فيمكنك تعليم نفسك كيفية القراءة بشكل أسرع.

هناك تقنيات مختلفة للقراءة السريعة التي يمكنك ممارستها بنفسك، تتضمن هذه التقنيات قراءة كلمات متعددة في النظرة الواحدة بدلاً من قراءة كل كلمة، مما يجعل عينيك تتحرك بشكل أسرع عن طريق تحريك مسطرة أو قلم على الصفحة أو أي أداة ما.

6- تحميل كتبك الرقمية على جميع الأجهزة المحمولة

إذا كنت تقرأ كتبًا رقمية PDF، فتأكد من أن لديك تطبيق قراءة مناسب على الأجهزة المحمولة حتى تتمكن من القراءة كلما كان لديك وقت فراغ.

يُمكنك مزامنة الكتب الموجودة في القارئ مع الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وجهاز الكمبيوتر، حتى تستطيع القراءة أثناء الانتظار في طابور البنك، أو عندما يقوم عامل التنظيف بتنظيف مكتبك، أو عندما تستريح.

سيساعدك وجود كتاب متزامن على جميع الأجهزة على قراءة عدة صفحات هنا وهناك طوال اليوم.

وعند القيام بذلك، ستجد نفسك تقرأ بسهولة 50 صفحة على أقل تقدير في نهاية اليوم.

7- اقرأ قبل الخلود إلى الفراش

استغل وقتي في القراءة

قراءة الروايات الجيدة أو غير الخيالية قبل الخلود للنوم هي طريقة استرخاء فعّالة تُعدّك لنوم جيد في الليل، وبالمثل، يمكنك التدرب على قراءة بضع صفحات في الصباح لاستقبال يومك بانتعاش، أو  قراءة قليل من الصفحات بعد الغداء أثناء هضم الطعام والاستعداد للذهاب نحو نوبة مثمرة بعد الظهر.

8- انضم إلى أشخاص مثلك

ابحث عن أشخاص في مجتمعك أو عبر الإنترنت يقرؤون كتبًا مثلك، سيساعدك تتبع مناقشاتهم وآرائهم أثناء القراءة على التحسن.

لا تريد أن تكون الشخص الذي غاب عن قراءة الفصل الأسبوع الماضي، أليس كذلك؟.

9- تفاعل مع مواقع القراءة الاجتماعية عبر الانترنت

يمكن استخدام العديد من مواقع الويب لتتبع تقدم القراءة على مدار العام، ومن أبرز المواقع التي يُمكنك الاستعانة بها موقع GoodReads الذي يقدم مراجعات موجزة للكتب التي تتم قراءتها حاليًا، ومدى تقدمك في القراءة لمساعدتك على التركيز والتقدم، علاوة على ذلك، يمكنك تتبع الكتب التي تريد حفظها لقراءتها لاحقًا، وإضافة مراجعات حول الكتب التي قرأتها.

10- توقف عن قراءة التقارير الإخبارية العشوائية

إذا كنت ترغب في قضاء المزيد من الوقت في القراءة، فسيتعين عليك قطع وقت الأنشطة الأخرى لتحرير الوقت الذي تقضيه في القراءة.

إحدى الطرق التي يمكنك اتباعها هي تقليل عدد المقالات العشوائية8 التي تتم مشاركتها على الشبكات الاجتماعية التي تقرأها، واستخدام هذا الوقت لقراءة المزيد من التحليل المتعمق للكتب التي تقرأها.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد